الأحد، 3 أبريل، 2011

شكراً

يؤلمها مرآك بالقدر الذي يؤلمها به عدمه .... يقتلها صمتك كما يقتلها صوتك .... تتساءل كيف تتعايش مع وجودك او غيابك .... يخفق قلبها خوفا عليك .... هي تدرك كم تورطت .. ترى نهاية قلبها .. و لا يسعها سوى ان تتمادى في حبك ....... ربما لا تدري .. ربما لا تهتم .... 
تعشق كل حركة منك .... تعبد كلامك .. تحفظه و كانه انجيلها .... تبحث عن اثرك في الاشياء فتقدسها .. و ما اكثرها الاشياء .... تبتسم كلما شعرت بحضورك في الجمادات من حولها .... لقد افسدت ذكراك اكثر اوقات حياتها جمالا ....... لعن الله تلك العبادة التي لا تزيدها سوى ثمالة ....... ربما لا تدري .. ربما لا تهتم ....
تفكر و تكتفي بانك منحتها الحياة يوما .. و تشكرك .. و انت لا تدري .... او ربما لا تهتم ......
                                                              ميريت

هناك 4 تعليقات:

  1. شكرا لحبك..فهو معجزتي الأخيرة..
    بعدما ولى زمان المعجزات
    شكرا لحبك..فهو علمني القراءة والكتابة
    هو زودني أروع مفرداتي
    وهو الذي شطب النساء جميعهن..بلحظة
    واغتال أجمل ذكرياتي..
    شكرا من الأعماق
    يا من جئت من كتب العبادة والصلاة
    شكرا لخصرك.كيف جاء بحجم أحلامي
    وحجم تصوراتي
    ولوجهك المندى كالعصفور
    بين دفاتري ومذكراتي
    شكرا لأنك تسكنين قصائدي
    شكرا..لأنك تجلسين على جميع أصابعي
    شكرا لأنك في حياتي
    شكرا لحبك..
    فهو أعطاني البشارة قبل كل المؤمنين
    واختارني ملكا..وتوجني..وعمدني بماء الياسمين
    شكرا لحبك..
    فهو أكرمني,وأدبني وعلمني علوم الأولين
    واختصني,بسعادة الفردوس,دون العالمين
    شكرا..لأيام التسلح تحت أقواس الغمام
    وماء تشرين الحزين
    ولكل ساعات الضلال,وكل ساعات اليقين
    شكرا لعينييك المسافرتين وحدهما
    إلى جزر البنفسج,والحنين..
    شكرا..على كل السنين الذاهبات
    فإنها أحلى السنين..
    شكرا لحبك..فهو من أغلى وأوفى الأصدقاء
    وهو الذي يبكي على صدري..إذا بكت السماء
    شكرا لحبك فهو مروحة وطاووس..ونعناع..وماء
    وغمامة وردية مرت مصادفة بخط الاستواء
    وهو المفاجأة التي قد صار فيها الأنبياء
    شكرا لشعرك..شاغل الدنيا
    وسارق كل غابات النخيل
    شكرا لكل دقيقة
    سمحت بها عيناك في العمر البخيل
    شكرا لساعات التهور..والتحدي واقتطاف المستحيل
    شكرا على سنوات حبك كلها
    بخريفها وشتائها..وبغيمها وبصحوها..وتناقضات سمائها
    شكرا على زمن البكاء ومواسم السهر الطويل
    شكرا على الحزن الجميل..شكرا على الحزن الجميل

    ردحذف
  2. نزار قباني ..... جميلة اوي ....

    ردحذف
  3. رائع ... لا اعتقد انها تكفي ولكننا نعاني من نقص الكلمات التي تصف هذا الجمال
    MishMish

    ردحذف
  4. @ MishMish
    حقيقي اشكرك جدا .... شهادة اعتز بيها ... البلوج نور بزيارتك ...

    ردحذف