الجمعة، 26 أكتوبر، 2012

ده مدفوع فيه فلوس ده !!


الزواج ما هو الا نظام اجتماعي فاشل ذو اصول بدائية مهينة لي كانثى تتلخص في الاتي .... 
بما انها كامرأة  ليس لديها القوة العضلية الكافية للحياة في عصر يكون فيه البقاء للاقوى اذا فهي تمثل عبئ في اسرة المسمى بأبيها  فكان لابد من انه يتنازل عنها مقابل مبلغ من المال لرجل اخر للتزاوج في مقابل توفير وسائل المعيشة لها - الجنس مقابل الماكل و المسكن - ... تصبح ملكه مشتراه بماله و طاعته واجبة ... كل و ظيفتها في منزله هي التزاوج ...


ظلت الفكرة متوارثة لعصرنا هذا لكن مع بعض الزخارف الفارغة ..... و لكنها تظل ملكه و طاعته واجبة و كل وظيفتها التزاوج ........... 

" عريس كويس .. متدين - هع - ....عنده شقه سبع اوض و عربية هيونداي و مرتبه 6000 جنيه في الشهر ... سنه كويس ... و شكله مقبول ... بيدور على عروسة حلوة و بنت ناس - بما ان الباقي ولاد كلب -" ..... احيه يا جدعان ......

دة لو بيشتري تلاجة كان عرف مواصفاتها اكتر من كدة .....

واحدة بتبيع لامؤاخذة حاجتها بشقة 7 اوض .. تتنقل من ملكية ابوها لملكية راجل تاني مقابل بعض الحاجات التافهه .... ما تخرجش غير باذنه و ما تتنفسش غير باذنه و تقعد في البيت تعمل الاكل و تربي عياله و تغسل هدومة و بالليل تتحول الى مبولة ... دة يبقى اسمه ايه !!! ... 

مش قادرة استثنى من دة اللي بيسموه جواز عن حب ....... لما يبقى لامؤاخذة قمصان نومها و غيارتها فرجة للي يسوى و اللي ما يسواش ...... كل الناس ناطيين في بنطلونها يعني .... دة غير الملايات و الفوط ..... بالزمة هيستفيدوا ايه لما يتفرجوا عالفوط!! ...... اللي تعرفهم و اللي ما تعرفهمش ..... عشان بس يعرفوا ان البت مصروف عليها يعني !! ........

مش عارفة لو سمعت كلمة عقبالك تاني انا ممكن يجرالي ايه !!! ......
                                                                              ميريت

الخميس، 18 أكتوبر، 2012

عبث

عبث ..... نعم عبث ....... و لكنها تلك اللحظة التي تعشق فيها عبثها ...... كانك انتهيت لتوك من علاقة حميمة .......... تداعبك الحياة للحظات .... لا لن تدوم ...... و لكنها تسمح لك بالتنفس كي تستمر في تشبثك العابث بها ......
                                                                                                                           ميريت

السبت، 1 أكتوبر، 2011

الشروط العمرية

تلك الشروط التي اخذها نصارى الشام على انفسهم طلبا للامان ...
في كتاب احكام هل الذمة الجزء الثالث صفحة 1159 ....
قال عبد الله بن الإمام أحمد : حدثني أبو شرحبيل الحمصي عيسى بن خالد قال : حدثني [ عمي ] أبو اليمان وأبو المغيرة قالا : أخبرنا إسماعيل بن عياش ، قال : حدثنا غير واحد من أهل العلم قالوا : كتب أهل الجزيرة إلى عبد الرحمن بن غنم : " إنا حين قدمت بلادنا طلبنا إليك الأمان لأنفسنا وأهل ملتنا على أنا شرطنا لك على أنفسنا ألا نحدث في مدينتنا كنيسة ، ولا فيما حولها ديرا ولا قلاية ولا صومعة راهب ، ولا نجدد ما خرب من كنائسنا ولا ما كان منها في خطط المسلمين ، وألا نمنع كنائسنا من المسلمين أن ينزلوها في الليل والنهار ، وأن نوسع أبوابها للمارة وابن السبيل ، ولا نؤوي فيها ولا في منازلنا جاسوسا ، وألا نكتم غشا للمسلمين ، وألا نضرب بنواقيسنا إلا ضربا خفيا في جوف كنائسنا ، ولا نظهر عليها صليبا ، ولا ترفع أصواتنا في الصلاة ولا القراءة في كنائسنا فيما يحضره المسلمون ، وألا نخرج صليبا ولا كتابا في سوق المسلمين ، وألا نخرج باعوثا - قال : والباعوث يجتمعون كما يخرج المسلمون يوم الأضحى والفطر - ولا شعانين ، ولا نرفع أصواتنا مع موتانا ، ولا نظهر النيران معهم في أسواق المسلمين ، وألا نجاورهم بالخنازير ولا ببيع الخمور ، ولا نظهر شركا ، ولا نرغب في ديننا ولا ندعو إليه أحدا ، ولا نتخذ شيئا من الرقيق الذي جرت عليه سهام المسلمين ، وألا نمنع أحدا من أقربائنا أرادوا الدخول في الإسلام ، وأن نلزم زينا حيثما كنا ، وألا نتشبه بالمسلمين في لبس قلنسوة ولا عمامة ولا نعلين ولا فرق شعر ولا في مراكبهم ، ولا نتكلم بكلامهم ولا نكتني بكناهم ، وأن نجز مقادم رءوسنا ، ولا نفرق نواصينا ، ونشد الزنانير على أوساطنا ، ولا ننقش خواتمنا بالعربية ، ولا نركب السروج ، ولا نتخذ شيئا من السلاح ولا نحمله ولا نتقلد السيوف ، وأن نوقر المسلمين في مجالسهم ونرشدهم الطريق ونقوم لهم عن المجالس إن أرادوا الجلوس ، ولا نطلع عليهم في منازلهم ، ولا نعلم أولادنا القرآن ، ولا يشارك أحد منا مسلما في تجارة إلا أن يكون إلى المسلم أمر التجارة ، وأن نضيف كل مسلم عابر سبيل ثلاثة أيام ونطعمه من أوسط ما نجد . ضمنا لك ذلك على أنفسنا وذرارينا وأزواجنا ومساكيننا ، وإن نحن غيرنا أو خالفنا عما شرطنا على أنفسنا وقبلنا الأمان عليه فلا ذمة لنا ، وقد حل لك منا ما يحل لأهل المعاندة والشقاق " . 
فكتب بذلك عبد الرحمن بن غنم إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فكتب إليه عمر : " أن أمض لهم ما سألوا ، وألحق فيهم حرفين أشترطهما عليهم مع ما شرطوا على أنفسهم : ألا يشتروا من سبايانا [ شيئا ] ، ومن ضرب مسلما [ عمدا ] فقد خلع عهده " . فأنفذ عبد الرحمن بن غنم ذلك ، وأقر من أقام من الروم في مدائن الشام على هذا الشرط .
[ ص: 1164 ] وشهرة هذه الشروط تغني عن إسنادها ، فإن الأئمة تلقوها بالقبول وذكروها في كتبهم واحتجوا بها ، ولم يزل ذكر الشروط العمرية على ألسنتهم وفي كتبهم ، وقد أنفذها بعده الخلفاء وعملوا بموجبها .


و ذكرت ايضا في كتاب المحلي لابن حزم الجزء السابع صفحة346

و ايضا في تفسير ابن كثير المجلد الرابع تفسيرسورة التوبة اية 29 صفحة 133 و قد سبقها بقوله ... 
" و لهذا اشترط عليهم امير المؤمنين عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، تلك الشروط المعروفة في اذلالهم و تصغيرهم و تحقيرهم، و ذلك مما رواه الائمة الحفاظ، من رواية عبد الرحمن بن غنم الاشعري قال : ........"
 و غيرها من الكتب .... و بالرغم من ضعف اسناد تلك الشروط في بعض الكتب مثل كتاب الارواء للالباني الجزء الخامس صفحة 103 .. الا ان السلف يرون ان تلك الاحكام مسلم بها و يجب اتباعها و تنفيذها ..

ليس شاني التاكد من صحتها او ضعفها .. و لكن تطبيقها الان هو ما يهمني .... ربما وقتها كانت الفكرة تبدو منطقية ... فمسيحيو الشام هم الشعب المهزوم في حروب الفتوحات .... و لكن انتهى عصر الفتوحات .. و مسيحيو مصر مواطنون مصريون .... من يظن انه سيطبق تلك المبادئ على اقباط او غير اقباط فانه يدعو الى حرب اهلية دعوة صريحة .... اصبح فقه الواقع الان من الاولويات ...                 
                                                                               ميريت

الأحد، 25 سبتمبر، 2011

يا دي المصيفين اللي حارقنكم ...

ناس غلابة .. لا معاهم يروحوا مارينا ولا شرم ..... مدركة جدا انهم بيقلبوا حال البلد .... لكن ايه لزومته الفشخرة على خلق ربنا ..... تعليقات كتير من الاسكندرانية على المصيفين بتشلني ... لامؤاخذة انتم مش عايشين في باريس يعني .... و متهيالي لا الشتيمة و لا التريقة ولا شغل العيال اللامؤخذة هينفع ...... بدل الظيطة فكروا في حلول عشان البلد تفضل نضيفة حتى لو فيها مصيفين ... طالبوا بقوانين تمنع العشوائية اللي بتحصل مثلا ... دة لو انتوا رجالة .... و كفاية كدة عشان ماليش مزاج اشتم النهاردة .......
                                                                              ميريت

الثلاثاء، 30 أغسطس، 2011

نصيحة

اللي يهمه الامر لازم يتعلم الوساخة عشان يعرف يدخل الحرب دي  ..... كدة انتم نضاف زيادة عن اللزوم ....

الأربعاء، 24 أغسطس، 2011

واحد و عشرون

عبثية الحياة .. سخرية القدر ..... ادركتهما بالطريقة الصعبة .. لا يضاهي سهولة انشاء احدهم الا سهولة انهائه .. ما الحكمة و ما الفائدة و ما الدافع؟؟؟!!! ... كذب من قال انك مخير ...... اي اختيار هذا في حياة مرسوم معالمها مسبقا !!! ... لست ارى سوى صانع للمريونت يتحكم في الكون بتسلط ....
سالتني احداهن كم عمرك ... لا اعلم لماذا اصابتني رعشة اسفل ظهري ... " واحد و عشرين " .... هكذا اجبت .... مر واحد و عشرون عاما من حياتي و اصابني احباط مزعج .. بماذا ساكمل مابقي من عمري ؟؟!! .. لا زلت لم اضع قدمي بعد على طريقي .. لازلت لا اعلم اتجاهي ...
هكذا احتفل اليوم بذكرى ميلادي الواحد و عشرون ..... كم اتوق لحياتي .... 
                                                                             ميريت

الأربعاء، 13 يوليو، 2011

نكتة قديمة

افتكرت فجاة نكتة قديمة ....
بيقلك واحد سوداني جه مصر لاول مرة .. فرحان بقى .. كل ما يقابل واحد مصري ياخده بالحضن و يقوله " مصر و السودان هِته واهد " .. " مصر و السودان هِته واهد " ..... شوية بيمد ايده في جيبه مالقاش المحفظة .. راح قايل " مصر و السودان سيتين هِته "
                                                           ميريت