الأحد، 25 سبتمبر، 2011

يا دي المصيفين اللي حارقنكم ...

ناس غلابة .. لا معاهم يروحوا مارينا ولا شرم ..... مدركة جدا انهم بيقلبوا حال البلد .... لكن ايه لزومته الفشخرة على خلق ربنا ..... تعليقات كتير من الاسكندرانية على المصيفين بتشلني ... لامؤاخذة انتم مش عايشين في باريس يعني .... و متهيالي لا الشتيمة و لا التريقة ولا شغل العيال اللامؤخذة هينفع ...... بدل الظيطة فكروا في حلول عشان البلد تفضل نضيفة حتى لو فيها مصيفين ... طالبوا بقوانين تمنع العشوائية اللي بتحصل مثلا ... دة لو انتوا رجالة .... و كفاية كدة عشان ماليش مزاج اشتم النهاردة .......
                                                                              ميريت

هناك 3 تعليقات:

  1. يا ست احترمى معاناة الناس،انتى نسيتى الراجل اللى كان بيلبس البنطلون على لامؤاخذة الاندر وير فى وسط الشارع و عاكسنا كمان D:D:D:
    احنا ياما صوتنا،والناس دى مش بتحترم حد و بيعتبروا حريمنا مشاع و البلد اللى محدش يعرفك فيها شلح فيها ول معرفش ايه،الناس زمان مكنتش كده رغم انهم كانوا على نفس المستوى من الفقر،دى قلة احترام و السلطة التنفيذية مش عارفة تعمل معاها حاجة،احنا كفرنا..!
    مش هنذل حد بكلام بايخ،بس برضه هما مش ملايكة،دول ابعد ما يكون عن الملائكية يعنى..

    ردحذف
  2. وماله ناس غلابة ومش معاهم يروحوا شرم ومارينا عادى

    لكن مافيش اى علاقة بين ده وبين النضافة

    مش علشان انا انسان غلبان يبقى لازم اكون مش نضيف وفوضوى وهمجى

    ردحذف
  3. محدش قال انهم ملايكة .. ولا انضف ناس في الكون .. لكنهم برضو بنيادمين ..... الكلام اللي من نوعية " بسو الفلاحين بيعملوا اية " بيعبطني ..... بدل الكلام و الشكوي و الانعرة اللي ملهاش اي لازمة ندور على حلول ... متهيالي كدة اوقع ...

    ردحذف